Aghabi
اهلا بك فى منتدانا


الثقافة في كتاب بعنوان " أيام الخطوبة"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

cross icon الثقافة في كتاب بعنوان " أيام الخطوبة"

مُساهمة من طرف Erini lavender في الإثنين 26 يوليو 2010, 1:33 am

مفردة اليوم : الثقافة ، استطعت اقنتاء كتاب رائع وبدأت أتثقف به وهو كتاب بعنوان " أيام الخطوبة" والذي يقدمه لنا الدكتور عادل حليم من جمهورية مصر العربية ، وهذا الكتاب لا غنى عنه للشباب وبخاصة الخاطبين ، حيث تم التركيز فيه على فترة الخطوبة وما يصاحبها من تساؤلات ومشكلات يسعدنا في الجروب أن نشجعكم على اقتناءه وأنا شخصيا أحثكم فطريقته سلسلة تحاور العقل وتضع الثوابت في التفكير ولنتذكر دائما أن الثقافة ضرورية للمقبلين على الزواج فكما يقول الكتاب المقدس : فقد هلك شعبي من عدم المعرفة

مقتطفات رائعة من الكتاب: عنوان الموضوع ( الخاطبان والجسد الواحد)
إن الجسد الواحد حالة من التكامل تبدأ في فترة الخطوبة وتمتد عبر سنوات الزواج ولا تتوقف ، إذ تتخذ أبعادا أعلى بقدر نمو الحياة الزوجية ، ويمكن استخلاص هذا المعنى من إحساس آدم بحضور حواء في حياته منذ أن رآها للمرة الأولى ، وبرغم كون حواء شخصا مستقلا عن آدم إلا أنه شعر بأنها عظم من عظامه ولحم من لحمه أي خارجة من أعماقه ، ومن يم تعود إليه مرة أخرى بحركة تكامل واتحاد ليكونا معا جسدا واحدا ، أي كيانا بشريا متكاملا ، حواء إذن تكمل آدم بطبيعة خلقتها منبثقة من كيانه الداخلي ، وهو أيضا يكملها ولذلك سميت امرأة لأنها مأخوذة من امرء ( تكوين 2 : 23).
إذا أراد الخاطبان أن يسيرا في طريق الجسد الواحد فليحاولا أن يتفهما ويختبرا خصائص الارتباط الزيجي التي يمكن إيجازها كالآتي:

أولا: الارتباط الزيجي وعد اختياري بين رجل وامرأة يعطي الواحد قلبه للآخر عطاء فياضا.
ثانيا: وهو قرار مصيري يتعلق بالبقية الباقية من حياتهما.
ثالثا: وهو مسؤولية والتزام يتطلب درجة كافية من النضج.
رابعا: وهو صداقة وصحبة ، إذ يصبح كل منهما رفيقا للآخر.
خامسا: وهو تفاهم وتناغم ، وتكيف مع طباع الآخر المختلف.
سادسا: وهو تكامل بين شريكين متناسبين ، يضيف كل منهما للآخر بعدا ما ينقصه ، فيبدآن معا حركة نمو دائما على جميع الأصعدة الروحية أو الاجتماعية أو تبادل الخبرات على الصعيد العملي أيضا فالشريك أعزائي أفضل داعم لشريكه .
سابعا: وهو أولا وآخرا شركة بين رجل وامرأة أسسها الرب الإله منذ البدء ، فهو ليس رباطا اجتماعيا بل إلهيا إنسانيا.



_______________________________


مفردة الثقة : الثقة عامل من عوامل نجاح العلاقة بها تبنى أساسات البيت ومن ثنايا يخرج الإخلاص ويسيجها الوفاء والطمأنينة ، والثقة لا تحتاج لقصائد شعر رومانسية فهي واقع ملموس في حياة الشريكين ، في المراحل الأول للعلاقة يجب أن نضع أهدافا واضحة كيف نطبق الثقة في تعاملاتنا اليومية ، الثقة تولد عندك حاجزا ضد هفوات الحياة خاصة عندما يتدخل أحد الأشخاص المتطفلين كي يزعزع ويثير المشاكل بين الطرفين قبل التهور واتخاذ المواقف الصعبة علينا أولا أن ناخذ شهيقا ثم نضع الحقائق أمام أعيننا ونحلل الموقف وبعدها نواجه الطرف الآخر لا أن نتسرع وتطالنا يد الغدر وننسى أن الثقة هي ما جمعت علاقتنا فهناك الكثيرين الذين صدقوا خزعبلات ظهرت بعد ذلك أن سببها فقط إثارة النزاعات بين قلبين صادقين بسبب غيرة ، أو محاولة لجذب الطرف إلى حياته بطريقة بائسة ، الثقة تظهر جليا عندما تمر على العلاقة أول عاصفة فتصرفنا يوحي بطريقة ما نفكر به في عقلنا الباطن ، عندما نثق بالشخص الذي نحبه نعطيه فرصة كي يثبت ذلك ، الثقة تحملنا مسؤولية كبيرة ، احبك فأنا أثق بك ، أشك بك فأنت مصدر غير موثوق به فلماذا أكمل حياتي معك ، العاقل يعرف أن قراره في علاقة ما لا تنصب فقط على مشاعره هناك أمور هامة عندما تفكر بها ندرك إلى ما ستئوول إليه الحياة بعد الزواج ، في باديء الأمر هناك قواعد هامة ومن أهمها الثقة إلى أي حد تثق بشريك حياتك المستقبلي ؟ كيف تتصرف إن تصادفت مع أحد الأشخاص وأخبرك بأمر عن شريك حياتك ؟ هل ستفقد الثقة بسرعة كيف تتصرف في مثل هذه المواقف ؟


avatar
Erini lavender
مشرف منتدى إكليل الحياة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى