Aghabi
اهلا بك فى منتدانا


كيف تقضي فترة الخطوبة؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

cross icon كيف تقضي فترة الخطوبة؟

مُساهمة من طرف Erini lavender في الأربعاء 28 يوليو 2010, 9:40 am

هل تقدمت لخطبة أحد؟
أو هل أنتِ في فترة الخطوبة فعلاً؟
أو ربما على وشك الأمر ..

اذن حاول أن تفهم شيئاً ربما يكون مفيداً عن هذا الوقت -اسمحوا لي بمشاركتكم عنه.
في أغلب الأحوال يتقدم الشخص بعد أن يختار شريكة حياته الي اسرتها طالباً يدها و شارحاً ظروفه الاقتصادية ساعياً نحو اتفاق يرضي الطرفين، و ربما يأخذ بعض الهدايا تعبيراً عن حبه و اتقديره للعروس و أهلها. ثم يعقدان (عادة) خطوبة تتراوح مدتها حسب الاتفاق و حسب ملائمة ظروف اعداد عش الزوجية.
و يقضيان العروسان فترة الخطوبة انتظاراً لليوم الجميل الذي يحلمان به و هو يوم الزفاف.

و مادمنا نتحدث عن وقت انتظار حدث هام في حياتنا ، فلابد أن يكون الانتظار دائماً انتظاراً فعالاً فاعلاً و لا يكون مضيعة للوقت أو بلا هدف.
أهم شيء أحب أن أقوله عن هذه الفترة أنه على العروسان أن يهيئا نفسيهما في هذه الفترة ليس للزواج كحدث (مجرد ذلك اليوم الجميل) لكن يهيئا نفسيهما للزواج كحياة.
هذه التهيئة لابد و أنها صعبة ان سارت على نحو صحيح - غير أن أغلب الناس عادة يقضيان فترة الخطوبة على أنها فترة الحب و الرومانسية و لا يكون أمامهما الا أمرين: (الحب و المشاعر) و (اعداد عش الزوجية). ثم يفاجئا بأن يوم الزفاف قد اقترب و بدأت التجهيزات الأخيرة و جاء اليوم الموعود و مرت الأيام بعده ثم تحدث مفاجأة غير سارة ، من أنت؟ تسأل الزوجة ، و من أنتِ يسأل الزوج؟ و تتوالي المفاجئات الآتية من اكتشاف الشخصيات لبعضها البعض و ربما تبتديء معها المشاحنات و التجريحات ..الخ
الا أن فترة الخطوبة هي الفترة التي لابد أن نعرف بعضنا البعض فيها بشكل صحيح و صريح - و يتطلب هذا وجود الأمانة الشخصية.

يقول الكتاب : "اخطبك لنفسي بالامانة فتعرفين الرب. هو20:2

رغم أن هذا الشاهد لا يتحدث عن مفهوم فترة الخطوبة الا انه وضع الخطوبة كمفهوم لبداية عهد الزواج مقترناً بالأمانة و مؤدياً في النهاية الى معرفة الرب.
الأمانة مطلوبة 100% من الطرفين في هذه الفترة - أكون أميناً في كل شيء ..في انفعالاتي..في ردود أفعالي..في عيوبي..في كلماتي ..في نظرتي للأمور العادية و المستقبلية ..في ملبسي فلا أخفي نيتي في لبس موضة معينة قد لا تتفق مع شريكي و ربما تكون مثار خلاف يوم ما ..في حقيقة ايماني فلا أتظاهر بشيء غير الواقع لأن واقعي سوف ينكشف يوم ما أمام الآخر..في كل شيء أكون أميناً في كشفه. لا أتقمص شخصية معينة لأتوافق بها ظاهرياً مع شريكي رغبة مني في عبور هذه الفترة بسلام دون اختلاف أو خلاف.
أقول لك لا .. اننى أشجعك جداً أن تمر هذه الفترة باختلاف و خلاف و لا خطورة أن يكون هناك سقوطاً سريعاً للأقنعة في هذه الفترة -أفضل جداً من سقوطها في وقت الزواج لأن وقتها أي انكشاف لحقيقة باتت مخبأة وقت الخطوبة سوف يعتبره شريكك خداعاً من طرفك و لن يغفره لك .

نعم مادام هناك حباً أصيلاً بين الشريكين و قرارنا بالارتباط قد تأكد لكلينا من الرب فلماذا لا نتعاهد على أن نكون لبعضنا البعض رغم اختلافاتنا و خلافاتنا - لنمتحن أنفسنا - فأنت بطبعك حاد الطبع لماذا تخفي هذه الصفة وقت الخطوبة ؟و تحاول أن تتحلي بالصبر و الهدوء فاعلاً عكس ما هو بشخصيتك ..متناسياً أن الزواج هو الكشاف الحقيقي المُظهر لكل العيوب.
أو ربما أنتِ محبة بافراط لمظهرك و ماكياجك بشكل أنت تعلمين أنه غير مقبول فلماذا تحاولي اخفاء هذا الأمر و تظهرين بمظهر الورع و الاعتدال؟ يوم ما ستعودي لطبعك هذا و سيكون مثار مشكلة لا حصر لها.

لماذا تبدو كريماً في فترة الخطوبة رغم أنك دائماً بخيل و غير عطَاء ..هل ترغب في أن تكسب الجولة و تكسب الرضي؟؟ يوما ما سينكشف أمرك و ستفقد الكثير من الاحترام و ربما تصير مكروهاً.
لذلك فإن الأمانة مطلوبة جداً لاظهار الحقيقة دون تزيين..
عزيزي أنا هكذا بهذا العيب - هل تقبلينني و نصلي معاً لأتغير فيه؟
عزيزتي أنا هكذا أجد نفسي أتصرف بهذا الشكل - و هذا بالتأكيد لا يليق لكن هل تقبلين أن تعيشي معي هكذا مشاركة اياي الصلاة و المثابرة الى أن أتغير؟

ملحوظة هامة:
ان العروسان في فترة الخطوبة يضعان أسساً للتعامل المستقبلي بينهما لأن الحياة الزوجية هي تطبيقاً و ليس اتفاقاً
يفشل الناس في زواجهم (و لا سيما المؤمنين اللذين انقادوا بروح الله في الاختيار) بسبب أنهم لم يضعوا أسساً لحياتهم وقت خطوبتهم.
لا يكون الخطأ في الاختيار لكن في تطبيق باقي متطلبات الزواج.
فلماذا يهتم العروسان جدا جدا باختيار لون ملائة السرير و مدى ملائمة اللون للون الأثاث و لا يهتمان بتوفيق و تقليم شخصيتهما للزواج؟!
أحبائي يقولون أن الزواج عهد ..و انا أحب أن أضيف أنه عهد و عقد يبتديء كتابة بنوده في فترة الخطوبة.
لكن ماذا نفعل؟ هل نجلس جلسات طويلة نسرد عيوبنا لبعضنا البعض بشكل جاف و رسمي..
لا . لكن نطلب من الرب في صلاتنا اليومية في هذه الفترة أن يكشف شخصياتنا امام بعضنا البعض لأنه هو يريد أن تتأقلم شخصياتنا بفعل روحه القدوس ليهيئنا للزواج ..و للمهام التي تنتظرنا بعد ذلك من خدمة مشتركة و من خدمة تربية الأطفال ..ألخ

و لا مانع بالطبع من أن نكون رومانسيين الى حد ما و لكن ليس تماماً . لا مانع أن نقول كلمات الحب و الاعجاب و رومانسية ..فلماذا لا نتمتع بالكلمات الجميلة. لكن لا ننسي أن لا نعطي الأمان لنفوسنا و ننخدع بالمشاعر التي تفور جدا في هذا الوقت لتخبيء وراءها كل العيوب و بالطبع نحن - كبشر- نحب الطريق الأسهل فنختصر الأمور و تحدث المشاكل بعد ذلك.
أحبائي. ما تفعله في فترة الخطوبة هو مرآة شخصيتك للآخر فحاول أن تكون أميناً جدا في ذلك و لا تتقمص شيئاً غير صحيح.

غير أن العيوب التي تكلمنا عنها في شخصية كل طرف ينبغي تصنيفها الي عدة أصناف:

-هناك عيوب لا ينبغي الدخول بها الى الزواج.

-هناك أمور يمكن السير في تعديلها بدءاً من الخطوبة و تكمل فيما بعد.

- هناك أمور تتم معالجتها بالتعاون المشترك بين الطرفين و الصلاة المستمرة.

- هناك أمور خطيرة لا يمكن اتخاذ قرار بالزواج في وجودها - و ينبغي اشراك أحد الأمناء فيها - قبل الاقدام على الزواج.


و تتحدد هذه كلها بناء على شخصية كل طرف و مدي تقبله لها و مدى تفهمه للآخر. و مدى نضوجه.

* يجب أن نتبع توقيت الرب في زواجنا. فلماذا يحدد النجار ميعاد تسليمه الأثاث و نخضع لتوقيته و لا ننتظر توقيت الرب في أمر زواجنا؟
ان وجدت أو وجدتِ اشارة حمراء فانتظر قليلاً قبل الاقدام ، من السهل جداً أن نتزوج لكن من الصعب جدا جداً أن نظل متزوجين (داخلياً) في الحياة التي لا يراها الناس بل نحن فقط.

*هناك أموراً لا يجب مناقشتها باستفاضة وقت الخطوبة و هي الأمور الجنسية - فلا داعي في الخوض فيها حفاظاً على هدوء الغريزة و عدم اثارة الفكر - بل يجب على كل طرف على حدة أن يقرأ كتباً روحية علمية عن الجنس و يلتجيء الى شخص أمين ليسأله عن تفاصيل ربما لا يعرفها.
مكتوب "قد هلك شعبي من عدم المعرفة "هو6:4

هام جدا أن يقرأ الطرفان عن الجنس و يهيئا أنفسهما له بشكل روحي و علمي سليم و بمشاركة أشخاص مشهود لهم بالأمانة -ان وجد- في الاعداد النفسي و الذهنى لهذا الأمر.لأن الجهل به يؤدي الى عواقب وخيمة جدا.

*لا مانع أن أبدي ملاحظات خارجية على طريقة أكلك و طريقة ملبسك ان لم تعجبني و أتكلم معك عن عادات في شخصيتك لا توافقني .. و عليك أن تقبل كلامي بروح رياضية ..فأنت تقول أنك تحبني فلماذا تنفر من ملاحظاتي.؟

*لابد أن أعلن لك باستمرار أني أحبك جداً و أغلف كل كلامي بروح النعمة و المحبة حتى و ان جرحك - بدون قصد- يضمد حبي هذا الجرح بسرعة.و هذا منهج الرب نفسه معنا أنه
"لانه هو يجرح ويعصب "أي18:5 .

*لا يجب أن ننفرد وقت الخطوبة دائماً بأنفسنا لابد أن يكون هناك وقت نشترك فيه مع أحبائنا و مجتمعنا و كنيستنا لنكون على سجيتنا و هذا الأمر سيساعد كثيراً في خدمة قضية الخطوبة و الهدف منها. فأنت في وسط المجتمع أمر لابد أن أراه و أعاينه بنفسي.

*لا يجب أن نقضي كل فترة الخطوبة وسط الناس بدعوة قضاء أوقات مسلية لابد أن ننفرد بأنفسنا كثيراً بعيداً عن ضوضاء كلام الناس حتى ندبر أمورنا معاً.

*جميل جداً أن نصلي سوياً فقانون فعالية و قوة صلاة الاثنين ينطبق و بقوة على اثنين يهيئان حياتهما للزواج و يصليان له .

*لا تنسي عيد ميلادي فمن حقي أن أسمع تهنئتك . و أنا أيضا لن أنسي أن أعيد عليك في كل الأعياد.

* لا تبالغ في اهدائي هدايا كثيرة في هذا الوقت ،لربما يأتي وقت أنتظر فيه وردة صغيرة و لا أجدها..

*ان أردت أن تقبلني بشدة و تثير جسدي فرجاء أن تؤجل هذا لوقت الزواج فأنت تحبني كثيراً و لا ترضي أن أدخل في دائرة ليست في وقتها تتعبني و تشعرني بذنب لا مبرر له.

*كن أميناً عليَ و أحسسني بأن مشوار الخطوبة المرهق هذا و المليئ بالمشدات الكلامية - سوف يتوج بمشيئة الرب بزواج جميل سوف نرتاح جزئياً فيه و نتمتع بالرومانسية و الحب الالهي -و أعدني بأنك لن تتخلي عني يوما ما.

* ان توقف الشخصان عند أمر ما في فترة الخطوبة و لم يستطيعا عبوره و أحسا بأن زواجهما في وجوده يعد مجازفة غير محسوبة ، يكون من النضوج أن نراجع الأمر جيداً في حضور الرب و بمشاركة أمينة من أحد الناس و ان اضطررنا ألا نستمر -سيكون أفضل من الاستمرار غير المحسوب.

*لا تنفرد برأيك في اختيار الموبيليا و الأثاث و ألوان الطلاء فشريكك له الحق في اختيارها أيضاً.. و لا تكن سلبياً في اختيار هذه الأمور لأنها ستكون فيما بعد هامة لكما معاً.

**قدموا للرب كل شيء و قدموا ارادته في كل شيء..تكسبان معه كل شيء و تستمتعان بحياة تعجز الأمواج في بحرها أن تزحزح صخر بيتكما.

________________


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
Erini lavender
مشرف منتدى إكليل الحياة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى